إشراف الشيخ ياسر برهامي
السبت 31 مارس 2018 - 14 رجب 1439هـ

بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في "يوم الأرض"

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيحاول الرئيس الأمريكي "ترامب" منذ وصوله إلى السلطة، تسويق ما يُعرف إعلاميًّا بـ"صفقة القرن!"، وهي صفقة لقيطة لا يُعرف مَن الذي ينوي عقدها، ومع مَن؟!

ولكن مِن الواضح أنه يريد أن يسوِّق مِن خلالها لابتلاع إسرائيل لمزيدٍ مِن حقوق الشعب الفلسطيني التي أعطته إياها القرارات الدولية التي كانت بطبيعتها منحازة لإسرائيل، ومع هذا تريد أن تتنصل منها!

وفي ظل الإعلان المتكرر مِن الفلسطينيين، ومِن الدول العربية "وعلى رأسها مصر" عن التمسك بالقرارات الدولية في شأن القضية الفلسطينية، أقدم "ترامب" على التصديق على قرارٍ يقضي بنقل "السفارة الأمريكية" في إسرائيل إلى "القدس!"؛ ليفرض أمرًا واقعًا جديدًا، وهو ما قُوبل بالرفض التام مِن كل الأطراف الفلسطينية والعربية والإسلامية.

وقد أيقظ هذا القرار روح المقاومة، وصدرت بيانات حكومية وشعبية في كل البلاد الإسلامية ضد هذا القرار، وضد سياسة فرض الأمر الواقع!

وفي هذا السياق دعتِ المنظمات الفلسطينية إلى الخروج إلى حدود قطاع غزة مع إسرائيل في "يوم الأرض"، وتخصيص هذا اليوم للمطالبة بحق العودة المقرر في كل القرارات الدولية.

وقد قابلتْ إسرائيل هذه الجموع السلمية بالعدوان بأسلحةٍ وذخائر متنوعة؛ مما أسفر عنه سقوط عددٍ مِن الضحايا -نسأل الله أن يتقبلهم عنده في الشهداء-، وكذلك إصابة العديد مِن إخواننا الفلسطينيين -نسأل الله لهم الأجر والمثوبة والشفاء الذي لا يغادر سقمًا-.

وتود "الدعوة السلفية" في هذا الصدد أن تعرب عن الأمور الآتية:

1- تعلن "الدعوة السلفية" عن مساندتها للشعب الفلسطيني، وتحيتها لصموده أمام الصلف الأمريكي والإسرائيلي.

2- تدعو "الدعوة السلفية" جميع المسئولين والإعلاميين في العالم الإسلامي إلى أن يرددوا مع إخوانهم الفلسطينيين: "أن صفقة القرن قد ماتتْ -بفضل الله- قبْل أن تُولد".

3- تقدِّر "الدعوة السلفية" دور المؤسسات المصرية الداعمة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها: "مؤسسة الأزهر"، و"دار الإفتاء".

4- تطالِب "الدعوة السلفية" الحكومات العربية والإسلامية، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي بالتصعيد ضد العدوان الإسرائيلي على المدنيين العزل في غزة!

5- تقدِّر "الدعوة السلفية" دور الدولة المصرية في السعي لتحقيق المصالحة بيْن الفصائل الفلسطينية، والذي انعكس -بفضل الله- على قوة حركتهم في مواجهة عدوهم.

ونسأل الله -تعالى- أن يحفظ جميع بلاد المسلمين، وأن يرد الأقصى إلينا ردًّا جميلًا.

الدعوة السلفية بجمهورية مصر العربية

السبت 13 رجب 1439هـ

31 مارس 2018م