إشراف الشيخ ياسر برهامي
الثلاثاء 27 مارس 2018 - 10 رجب 1439هـ

حول قوله -تعالى-: (وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ)

السؤال:

ما معنى أن نفقة الزوجة والأولاد تُحدد حسب يسار الأب أو إعساره، وليس حسب ما يستهلكه الطفل بالفعل؟ وهل معنى ذلك التبذير وإنفاق المال بالزيادة طالما كان الأب أو الزوج غنيًّا فيلزمه أن يعطى الأولاد فوق ما يحتاجون؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال الله -تعالى-: (وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ) (البقرة:236)، وليس معنى ذلك التبذير، بل يُبنى ذلك على حاجة الطفل الذي كأنه يعيش مع أبيه؛ فمثلًا: نوع المدرسة التي يدخلها تتفاوت قيمتها جدًّا؛ فهذا حسب يساره، وكذا نوع الثياب والطعام يتفاوت، والعبرة بما كان يستهلكه الطفل لو كان مع أبيه.