إشراف الشيخ ياسر برهامي
السبت 19 أغسطس 2017 - 27 ذو القعدة 1438هـ

هل يتحمل العامل تكلفة إتمام العمل الذي اتفق على القيام به إذا لم يتمه؟

السؤال:

اتفق شخص مع أحد العاملين في مجال تشطيب الشقق أن يتولى ذلك، فبدأ في الشقة ثم رحل ولم يكمل، وكان قد تسلَّم حقه إلى حد ما انتهى مِن الشغل، ولما جاء شخص آخر لم يعجبه شغل الأول، وطلب مبلغًا كبيرًا حتى يقبل أن يكمل على شغل غيره، وأخذ المال وأكمل الشقة.

والسؤال: هل يجب على الشخص الأول أن يتحمل قيمة هذه التكاليف وما تسبب فيه مِن تغريم صاحب الشقة مِن نفقات ومصاريف زائدة بسببه على أساس أنه المسئول، وأنه الذي نقض الاتفاق؟  

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالراجح أنه لو كان عمله يساوي قيمة ما فعل؛ فليس لكَ مطالبته بالزيادة؛ لأنها ناشئة عن موافقتك على هدم ما فعله، وهذا معتاد في مثل هذا أن الأخير ينتقد عمل مَن قبْله، ولو كنتَ بحثتَ عن غيره لوجدتَ مَن يكمل، أما لو كان المبلغ الزائد ناشئًا عن مجرد الإكمال؛ جاز لكَ مطالبته بالفرق.