إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأربعاء 18 أبريل 2018 - 2 شعبان 1439هـ

حكم مَن ينشغل بالدعوة إلى الله على مواقع التواصل ويترك ورده مِن القرآن والأذكار

السؤال:

أخ مِن طلبة العلم، يشترك في "الفيس بوك" مع عددٍ مِن الجروبات الإسلامية، ويقوم مِن خلال هذه الجروبات بنشر العلم والتوحيد والدعوة، كما يقوم بتصويب أية أخطاء مِن ذكر أحاديث موضوعة أو ضعيفة أو التنبيه على المناهي اللفظية، ونحو ذلك، لمدة ساعتين يوميًّا، والسؤال: هل هذا أولى أم استغلال هذا الوقت في الذكر وقراءة القرآن، ونحو ذلك؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالمشاركة بهذا مطلوبة ومهمة، وبشرط ألا يترك نفسه مِن ورده القرآني والأذكار.