إشراف الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 01 مايو 2017 - 5 شعبان 1438هـ

هل يجب في توبة الساب والقاذف استسماح مَن قذفه وسبه؟

السؤال:

1- إذا قال شخص لآخر: "يا ابن الزانية" وسامحه هذا الشخص وتاب، فهل يجب استسماح المرأة مع العلم أنها لا تعرف؟

2- هل اللعان الذي يلعن غيره ويسبه ويشتمه توبته توجب استسماح الشخص الذي شتمه؟ وإن كان نعم، فإن لم يستطع فماذا يفعل؟

3- هل التوبة تبطل الحد أم أنه إذا لم يقم الحد على الشخص سيُحاسب عليه يوم القيامة؟

4- هل الغش في الامتحانات توبته تستوجب الذهاب للمدرسين والقول لهم عن ذلك؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- فهي أصلاً صاحبة الحق، وإن لم يستسمحها فهو لم يتب بعد.

2- نعم، توجب ذلك، وإذا كان فيه حد مكَّن المظلوم مِن استيفاء الحد كالقذف.

3- إن لم تقم الحدود في الدنيا حوسب عليها أصحابها يوم القيامة إن لم يتوبوا، وفي حق المخلوق لا تصح التوبة إلا برد الحقوق لأصحابها.

4- التوبة مِن الغش في الامتحانات تقتضي إعادة دراسة المادة التي غش فيها حتى يصل مستواه إلى الدرجة التي حصل عليها بغير حق، وأخشى أن عليه حقوقًا لعبادٍ لا يحصيهم هم التلامذة الذين أخذ دورهم ومكانهم في التعليم الأعلى كانوا هم أولى به، وليس هذا حق المدرسين.