إشراف الشيخ ياسر برهامي
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 8 محرم 1439هـ

الجمع بين خوف عمر -رضي الله عنه- النفاق على نفسه وبين كونه مبشرًا بالجنة!

السؤال:

عندي إشكال وهو أن سيدنا عمر -رضي الله عنه- كان يسأل حذيفة -رضي الله عنه- هل هو مِن المنافقين أم لا؟ فكيف ذلك وهو يعلم قطعًا أنه من المبشرين بالجنة، ومعلوم أنه لا يمكن أن يكون مِن المنافقين النفاق الأكبر أو الأصغر، والمشكلة أن الخبر قرأتُ أنه صحيح، فكيف ذلك وهو يعلم أنه مِن أهل حسن الخاتمة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمِن علامات الصلاح: "الخوف مِن النفاق"، وهو عمل صالح، ولا يأمن مكرَ الله إلا القوم الخاسرون، وبعض خصال النفاق قد تقع ممن يدخل الجنة، لكن بعد توبةٍ صادقة أو حسنات ماحية أو مصائب مكفرة.