الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 11 يونيو 2018 - 27 رمضان 1439هـ

حكم إخراج الفدية عن أيام العادة الشهرية

السؤال:

1- زوجتي -إن شاء الله- ستلد خلال هذه الأيام، ومنعتها الطبيبة مِن الصيام؛ لضعفها، وفي نفس الوقت عليها أيام مِن سنواتٍ سابقةٍ لم تصمها؛ بسبب العادة الشهرية، وضعفها الشديد، فهي لا تقوى على أي عملٍ حال الصيام، فهل عليها فدية أم قضاء وفدية أم ماذا؟ ولو عليها فدية ما قيمتها؟ وهل تفدي أيضًا عن رمضان الحالي أم تنتظر إمكانية القضاء حتى رمضان القادم؟

2- أيضًا: أخت زوجتي لها حوالي أربعة أعوام لم تصم رمضان ما بيْن ولادة ورضاعة وحمل، وهكذا... فماذا عليها أن تفعل: هل تخرج فدية أم تنتظر القضاء؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛ 

فعليها فدية الأيام التي تفطرها بسبب الحمل أو الرضاعة، والفدية هي: نصف صاع لكل مسكين (1.400 كجم من الأرز)؛ هذا هو الأحوط، ويجزئ أن تخرج مُد قمح أو دقيق عن كل يومٍ (ما يساوي 650 جرام قمح أو مكرونة بدلًا مِن الأرز).

أما أيام العادة الشهرية؛ فعليها القضاء حين تتعافى، ولو مرَّ عليها عدة سنوات.