إشراف الشيخ ياسر برهامي
الخميس 04 يناير 2018 - 17 ربيع الثاني 1439هـ

أحزاب وحركات سياسية (12) حزب الجبهة الوطنية الفرنسي

كتبه/ طلعت مرزوق

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

حزب الجبهة الوطنية الفرنسي: حزب يميني متطرف، أسسه العسكري السابق في حرب الجزائر جان ماري لوبان في أكتوبر 1972م، باسم الجبهة الوطنية مِن أجل الوحدة الفرنسية، واستمر رئيسًا له حتى يناير 2011م، ثم تولت الزعامة بعده ابنته التي تعمل بالمحاماة مارين لوبان.

ترشحت مارين لوبان للانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017م، وحققت أفضل نتيجة في تاريخ اليمين المتطرف بتأهلها للدور الثاني بنسبة 30 , 21 % مِن الأصوات، ثم حلت ثانيًا أيضًا في الدور الثاني يوم 7 مايو 2017م بنسبة 94، 33 %، بينما حصل الرئيس الثامن للجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون على 06، 66 %.

أعلنت مارين أن جدتها الكبرى "بولين" قبطية وُلِدت بمصر، وعاشت فيها معظم حياتها.

وتتلخص أبرز قضايا برنامج الحزب في:

- إيقاف الهجرة مِن البلدان غير الأوروبية.

- المحافظة على الثقافة الفرنسية.

- معارضة الإجهاض.

- زيادة استقلال فرنسا عن الاتحاد الأوروبي، والمنظمات الدولية.

ويوجد في فرنسا أكثر مِن 400 حزب، بيد أن الأحزاب الممثلة في البرلمان بغرفتيه "مجلس الشيوخ، والجمعية الوطنية" لا تتجاوز 25 حزبًا.

وتبلغ مقاعد مجلس الشيوخ 348 مقعدًا، بينما تبلغ مقاعد الجمعية الوطنية 577 مقعدًا، وقد حصل حزب الجمهورية إلى الأمام وحليفه الحركة الديمقراطية على الأغلبية الساحقة، بينما لم يمنح نظام الاقتراع النسبي حزب الجبهة الوطنية سوى ثمانية مقاعد فقط، ودخلت مارين لوبان الجمعية الوطنية للمرة الأولى كنائبة.

وقد تقلصت خلافات الساسة والأحزاب الفرنسية حول ربط الهجرة بما يسمَّى "التطرف الإسلامي" حتى قال جيمس شيلدز أستاذ السياسة الفرنسية في جامعة أستون في بريطانيا: "ما برحت الاختلافات بيْن حزب الجبهة الوطنية والأحزاب السياسية الأخرى تختفي شيئًا فشيئًا".

ووصف فرنسوا فيون السياسي المسيحي الكاثوليكي "الإسلام المتطرف" بأنه: "نظام شمولي يشبه النازية!".

وقال: "إن الكاثوليك والبروتستانت واليهود لا يشككون في مبادئ الجمهورية، والإسلام مختلف عن هذه الأديان في ذلك".