إشراف الشيخ ياسر برهامي
الثلاثاء 08 أغسطس 2017 - 16 ذو القعدة 1438هـ

مسائل في ترديد الأذان خلف المؤذن

السؤال:

1- هل يجوز ترك بعض جمل مِن الأذان ثم إعادة ترديدها سريعًا لإدراك المؤذن، كأن أبدأ ترديد الأذان بعد وصول المؤذن لقول: "حيَّ على الصلاة"، فأقول أنا: "الله أكبر الله أكبر... " سريعًا؛ لأدركه؟

2- مع أي أذان نردد الأذان في الحالات الآتية: "أذان التليفزيون والراديو - أذان نسمعه في أكثر مِن مسجد - أذان موبايل"؟

3- هل مَن نسي ترديد الأذان مع المؤذن يشرع له أن يقضيه ويعيده أم فاته ذلك؟ ومَن كان في الخلاء هل يقضي الأذان بعد خروجه أم يسقط عنه؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ) (رواه مسلم)، فإذا سمعتَه في جملة فقل مثلما يقول، ثم بعد الانتهاء يمكن أن تردد ما فاتك، وأعد ما ذكرته معه لتحافِظ على الترتيب.

2- تردد الأذان الذي تسمعه مِن المسجد "أول أذان مِن وقت الصلاة".

3- لا أرى أنه قد فاته، بل أرى أنه إذا أخَّره لعذر فزال العذر -كنسيان أو وجوده في خلاء-؛ فليمتثل أمر النبي -صلى الله عليه وسلم-: (فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ)؛ لأنه لم يجعل له آخرًا، والفاء وإن كانت تفيد التعقيب إلا أنه إذا كان معذورًا؛ فهذا غاية المقدور (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) (التغابن:16).