إشراف الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 15 مايو 2017 - 19 شعبان 1438هـ

ما وجه فتنة المؤمن في القبر إذا كان يبشَّر بالجنة عند احتضاره؟

السؤال:

إذا كان المؤمن تبشره الملائكة عند الاحتضار بالجنة، وتصعد روحه إلى عليين، فما وجه فتنته في القبر بعد ذلك؟ وكيف تكون في حقه فتنة وقد علم مصيره؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا مانع مِن فتنة القبر وسؤال القبر للمؤمن وإن كان قد علِم مصيره، وبشَّرته الملائكة عند موته، كمَن رأى ورقة الامتحان وعلم أنه سيجيب جيدًا، لكن لا بد مع ذلك أن يجيب بالفعل على الأسئلة.

ثم أليس يوم القيامة تكون فيه أهوال وعظائم أيضًا؟!

وهو قد عرف مصيره -بفضل الله- وبُشر بالجنة، لكن هذا لا يعني أنه لا يُسأل عن أعماله أو لن يُحاسب عليها.