إشراف الشيخ ياسر برهامي
الثلاثاء 25 أبريل 2017 - 28 رجب 1438هـ

حول حديث: (أَلَمْ أُكْرِمْكَ، وَأُسَوِّدْكَ، وَأُزَوِّجْكَ... ؟!)

السؤال:

أنا فتاة تجاوزت الثلاثين مِن عمري، ولم أتزوج بعد، وقرأتُ في حديث صحيح أن الله -عز وجل- يقول للعبد يوم القيامة: (أَلَمْ أُكْرِمْكَ، وَأُسَوِّدْكَ، وَأُزَوِّجْكَ... ) (رواه مسلم)، ولي تساؤلات حول هذا الحديث الشريف:

1- لماذا يقول الله -تعالى- ذلك للمتزوج أنه زوَّجه؟   

2- هل يقول الله ذلك أيضًا للمتزوج الذي ليس سعيدًا في زواجه؛ لأنه ليس كل المتزوجين سعداء؟

3- هل هذا المن يكون مِن الله بمجرد عقد الزواج أم بالدخول؟

4- هل يستوي في ذلك مَن أنجب ومَن لم ينجب، ومَن كان متزوجًا منذ 10 سنوات، ومَن كان متزوجًا منذ 20 سنة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- لأن الزواج مِن نعم الله على عبده وأَمَته.

2- الزواج نعمة في الأصل، وعدم السعادة في الزواج لها علاج بالنظر في الإيجابيات والسلبيات، وليس فقط السلبيات (فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) (النساء:19)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ) (رواه مسلم)، وفي النهاية بعد الوعظ والهجر والضرب غير المبرِّح يمكن إنهاء الزواج بالطلاق في حق الرجل، والخلع في حق المرأة.

3- العقد جزء مِن هذه النعمة، وكمالها بالدخول.

4- النعم متفاوتة بما في ذلك نعمة الإنجاب؛ فهي نعمة أخرى.