إشراف الشيخ ياسر برهامي
الثلاثاء 06 مارس 2012 - 13 ربيع الثاني 1433هـ

ضعف العزيمة وعدم الثبات على الالتزام

السؤال:

أحافظ على الصلوات والأذكار، ولكن شيخي تمر عليَّ أيام تقل فيها عزيمتي، وأُصلي وكأني لا أصلي وكأني أقوم بواجب اعتدت عليه، وأشعر بالذنب من ذلك ولا أعرف سببه، ينتابني أحيانًا شعور بالزهد في الدنيا وأقول إنني لن أفعل أي معصية وأدعو الله في سجودي بالثبات، وأظل على هذا الحال شهورًا، ويأتي عليَّ وقت أستمع فيه لأغنية، ثم ما أن تنتهي الأغنية أشعر بالذنب وكأنني عدت ألف خطوة للخلف.

فكيف أحافظ على عزيمتي يا شيخنا؟ كيف أجعل قلبي متعلقًا بطاعة الله طوال الوقت دون أن أشعر بالسأم أو التكاسل؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالقلوب يقلبها مقلب القلوب -سبحانه-، فلنلجأ إلى الله أن يثبِّت قلوبنا على دينه وطاعته، ومقاومة الهوى، وعدم اليأس من رحمة الله، وجددي التوبة كلما أذنبتِ، وأتبعي السيئة الحسنة تمحها.