إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 4 ذو الحجة 1439هـ

حول حديث: (حُجَّ عَنْ نَفْسِكَ ثُمَّ حُجَّ عَنْ شُبْرُمَةَ)

السؤال:

جاء في الحديث عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سَمِعَ رَجُلاً يَقُولُ: لَبَّيْكَ عَنْ شُبْرُمَةَ، قَالَ: (مَنْ شُبْرُمَةُ؟) قَالَ: أَخٌ لِي -أَوْ قَرِيبٌ لِي- قَالَ: (حَجَجْتَ عَنْ نَفْسِكَ؟) قَالَ: لا، قَالَ: (حُجَّ عَنْ نَفْسِكَ ثُمَّ حُجَّ عَنْ شُبْرُمَةَ) (رواه أبو داود وابن ماجه، وصححه الألباني).

والسؤال هو: ما كيفية توجيه النية في قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (حُجَّ عَنْ نَفْسِكَ ثُمَّ حُجَّ عَنْ شُبْرُمَةَ) في حين أن الرجل بدأ بالفعل في أعمال الحج؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمَن أحرم عن غيره ولم يحرم عن نفسه ولم يكن حج قبْل ذلك حج الفريضة؛ انعقد الإحرام عن نفسه، ووجب عليه أن يغير نيته، والحديث دلَّ على صحة ذلك.