إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأربعاء 25 يوليه 2018 - 12 ذو القعدة 1439هـ

الحرُّ مَن راعى وداد لحظة!

كتبه/ نصر رمضان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن مِن مكارم الأخلاق ومحاسنها: اتصاف المرء بالوفاء، والإنصاف، والتواضع، ومحافظته على علاقاته الطيبة، وذكرياته الحسنة التي كانت بينه وبيْن إخوانه؛ فلا ينسى وداد لحظة، ولا مَن أفاده لفظة؛ فالحر هو الذي يحفظ الود فلا يغيبه، ويرعى حق الصحبة وساعات الصفاء والود فلا يضيعها -وإن كانت في عمر الزمن لحظة-، ولا ينسى الفضل لأهله -وإن قلّ حجمه وخف وزنه-، ولا أيام التزاور والتواصل -وإن كانت قليلة-، قال الشافعي: "إنَّ الحُرَّ مَن راعى وداد لحظَةٍ، وانتمى لمَن أفاده لفظَةً".

وعن عائشة -رضي الله عنها-: أنه جاءت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- عجوز، فقال: (مَنْ أَنْتَ؟)، قَالَتْ: أَنَا جَثَّامَةُ الْمُزَنِيَّةُ، قَالَ: (بَلْ أَنْتِ حَسَّانَةُ الْمُزَنِيَّةُ، كَيْفَ أَنْتُمْ؟ كَيْفَ حَالُكُمْ؟ كَيْفَ كُنْتُمْ بَعْدَنَا؟)، فَقَالَتْ: بِخَيْرٍ، بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَتْ عَائِشَةُ: فَلَمَّا خَرَجَتْ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، تُقْبِلُ عَلَى هَذِهِ الْعَجُوزِ هَذَا الْإِقْبَالَ؟! فَقَالَ: (إِنَّهَا كَانَتْ تَأتِينَا زَمَنَ خَدِيجَةَ، وَإِنَّ حُسْنَ الْعَهْدِ مِنَ الْإِيمَانِ) (رواه الحاكم، وصححه الألباني)، قال النووي: "في هذا دلالة على حسن العهد، وحفظ الود، ورعاية حرمة الصاحب والمعاشر حيًّا وميتًا".

ولما بُـشر كعب بن مالك  بتوبة الله -تعالى- عليه؛ انطلق مسرعًا، فدخل المسجد، فإذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالس وحوله الناس، فقام طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحه وهنأه، وما قام رجل مِن المهاجرين غيره، فكان كعب لا ينساها لطلحة.

قال محمد بن واسع: "لا يبلغ العبد مقام الإحسان حتى يحسن إلى كل مَن صحبه ولو لساعة"، وكان إذا باع شاة يوصي بها المشتري، ويقول: "قد كان لها معنا صحبة!".

فإن نسيان الفضل دليل على قلة المروءة، ونقص في كمال الرجولة؛ فالسوي لا ينسى المعروف المسدى إليه؛ لأن مِن صفات الرجولة: الكرم والوفاء، وصون العشرة وحفظها.

إن الوفاء على الـكـرام فـريضـة                     والـلـؤم مـقـرون بـذي الـنسيان

وترى الكريم لمن يعاشر حـافظًا                     وتـرى الـلئـيـم مـضيع الإخـوان

فإلى الله نشكو لحظات الوداد، وساعات الوصل، وسنوات الصفاء، حين تصبح فريسة سهلة لسهامٍ طائشة، وألسنة سليطة، مِن أصحاب أنصاف الأفهام المشوهة والأمزجة المتقلبة، والنفوس الضعيفة، فما أسرع ما يحل الجفاء، وتتغير القلوب، وتتبدل الأحوال، فرحم الله زمانًا كُنَّا فيه بالوفاء أقوى، وبالصدق أنقى، وبالنُبل أصفى، زمان الأحرار الذين يحفظون الإخوة، ويراعون وداد اللحظة!

فيا نِعْمَ مَن كان وفيًّا لصديقه، صادقًا معه، مُخلِصًا له، مدافِعًا عنه، أمينًا معه، في السِّرِ والعلن، والرضا والغضب، وفي الحضور والغياب، وفي الحياة وبعد الموت، ويا بئس مَن خان العهد، وانقلب على الود؛ فضلَّ وانحرف، وزاغ واختلف، وتخلى عن إنسانيته قبْل أن يفقد حبيبه، فأصبح الحيوان البهيم -في الوفاء لصاحبه- أفضل منه وأعقل، وأصدق منه وأخلص، وأنقى نفسًا منه وللعهد أحفظ.  

كان لرجل شجرة عنب كثيرة الثمر، فكان غارسها إذا مرَّ به صديق له اقتطف عنقودًا ودعاه فيأكله وينصرف شاكرًا، فلما كان يومٌ، قالت امرأة صاحب الشجرة لزوجها: "ما هذا مِن أدب الضيافة، ولكن أرى إن دعوت أخاك، فأكل، فمددت يدك معه مشاركًا؛ إيناسًا له وتبسطًا، وإكرامًا، فلما كان الغد؛ وانتصف الضيف في أكله؛ مد الرجل يده وتناول حبة، فوجدها حامضة لا تساغ، فتفلها وقطب حاجبيه، وأبدى عجبه مِن صبر ضيفه على أكل أمثالها، فقال الضيف: قد أكلتُ مِن يدك مِن قبْل على مرِّ الأيام حلوًا كثيرًا، ولم أحب أن أريك مِن نفسي كراهة لهذا، تشوب في نفسك عطاءك السالف!".

فيا عبد الله، راع وداد اللحظات الماضية، والذكريات السالفة مع مَن تحب، وأحسِن العهد بذلك، وتذكَّر قوله -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ حُسْنَ الْعَهْدِ مِنَ الْإِيمَانِ).