إشراف الشيخ ياسر برهامي
السبت 14 يوليه 2018 - 1 ذو القعدة 1439هـ

هل يلزم مَن بنى شقة في منزل والده شيئًا تجاه إخوته؟

السؤال:

مات والدي ومِن بعده أمي -رحمهما الله-، وأنا الأخ الأكبر لأخ وأختين، وقد ترك والدنا لنا بيتًا مكونًا مِن محل مؤجر، وشقة دور أرضي كان يسكن فيها والدي وولدتي، ودور أول علوي لأخي، والدور الثاني أسكن فيه أنا، والدور الثالث لأخي أيضًا، والدور الرابع مؤجر لزوج أختي الصغيرة مِن قِبَل والدي، فيكون البيت على النحو التالي: محل مؤجر، وشقة أرضي كانت للوالد، وشقتين باسم أخي، وشقة لي، وشقة مؤجرة، مع العلم أني وأخي مَن بنى الشقق الخاصة بنا، ولم يساعدنا الوالد -رحمه الله- في بنائها، وذلك مجرد توضيح فقط، والمطلوب كيف يكون تقسيم الميراث بيني وبين أخي وبين البنتين؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيقسَّم المنزل للذكر مثل حظ الأنثيين، والشقة المؤجرة توزع أجرتها بنفس النسبة إلى أن ينتهي إيجارها، وعليكم أن تدفعوا للأختين أجرة سطح ما بنيتم عليه.