إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأربعاء 27 ديسمبر 2017 - 9 ربيع الثاني 1439هـ

راحة البال وطيب النفس

كتبه/ زين العابدين كامل

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا شك أن الإنسان في هذه الحياة الدنيا يمر بكثيرٍ مِن الابتلاءات والمحن في النفس أو الأهل أو المال أو غير ذلك، والدنيا لا تصفو لمخلوقٍ دون كدرٍ أو تعبٍ، وفي خِضَم أحداث الحياة المتلاحقة، يبحث المرء عن راحة البال وصلاح الحال وطيب النفس.

وراحة البال مِن نعم الله -تعالى- على العبد: فعَنْ مُعَاذِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ خُبَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَمِّهِ، قَالَ: كُنَّا فِي مَجْلِسٍ، فَجَاءَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وآله وسلم- وَعَلَى رَأْسِهِ أَثَرُ مَاءٍ، فَقَالَ لَهُ بَعْضُنَا: نَرَاكَ الْيَوْمَ طَيِّبَ النَّفْسِ. فَقَالَ: (أَجَلْ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ)، ثُمَّ أَفَاضَ الْقَوْمُ فِي ذِكْرِ الْغِنَى، فَقَالَ: (لَا بَأْسَ بِالْغِنَى لِمَنْ اتَّقَى، وَالصِّحَّةُ لِمَنْ اتَّقَى خَيْرٌ مِنْ الْغِنَى، وَطِيبُ النَّفْسِ مِنْ النَّعِيمِ) (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني).

فدلَّ الحديث على أن طيب النفس مِن نعم الله -تعالى- على عبده، وقال -تعالى-: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُم) (محمد:2)، أي: أصلح شأنهم وحالهم، وقلوبهم وعقولهم ونفوسهم، وقال -تعالى- عن الشهداء الذين قٌتلوا في سبيله (سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ . وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ) (محمد:5-6).

ولأهمية هذا الأمر كان الدعاء بصلاح البال في الأذكار المتبادلة بيْن المسلم وإخوانه، جاء في الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ: الْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوهُ أَوْ صَاحِبُهُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ، فَإِذَا قَالَ لَهُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ فَلْيَقُلْ: يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ) (رواه البخاري).

فصلاح البال وراحته، وتيسير الحال، وتحصيل السعادة والسكينة والطمأنينة مِن المطالب التي يجتمع عليها جميع الخلق، وهذا المطلب -كما أشرنا- هو مِن نعم الله على العبد، وله أسباب يٌستجلب بها.

منها: ذكر الله -تعالى-، قال -تعالى-: (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد:28).

ومنها: صدق الإيمان بالله -تعالى-، والرضا بقضاء الله وقدره، قال -تعالى- : (مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (التغابن:11).

قال الأعمش عن علقمة: (وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ) (التغابن:11)، قال: "هو الرجل تصيبه المصيبة، فيعلم أنها مِن عند اللّه فيرضى ويسلّم".

واعلم أن الراحة الحقيقية الأبدية هي في جنة الله -تعالى-، وقد سٌئل الإمام أحمد -رحمه الله-: "متى يجد العبد طعم الراحة؟ قال: عند أول قدم يضعها في الجنة!".

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى، والعفاف والغنى، اللهم اجعلنا في حياتنا مطمئنين، وفي الآخرة مِن الآمنين، ويوم القيامة مِن الفائزين، يا رب العالمين.