إشراف الشيخ ياسر برهامي
الخميس 23 نوفمبر 2017 - 5 ربيع الأول 1439هـ

حكم عمليات تغيير الجنس

السؤال:

قرأتُ فتوى عن بعض المشايخ أنه يجيز عمليات تغيير الجنس، أي تحويل الأنثى لذكر والعكس، فما حكم ذلك في الشرع الشريف؟ 

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا يجوز هذا؛ إلا لخنثى ظهر حقيقة نوعه فيُعالج ليعاد إلى نوعه الحقيقي، أما أن يغيّر نوعه الحقيقي إلى الآخر، فحرام بالإجماع؛ لأنه تغيير لخلق الله، وتشبه مِن الرجل بالمرأة أو المرأة بالرجل، وقد ورد اللعن على ذلك، فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ" (رواه البخاري).

والفتاوى الباطلة لا يحل لأحدٍ العمل بها، ولا ترويجها.