إشراف الشيخ ياسر برهامي
الخميس 05 أكتوبر 2017 - 15 محرم 1439هـ

رفع أعلام الشواذ... "والممانعة المجتمعية"

كتبه/ علاء رمضان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن ما حدث مِن رفع "رايات الشواذ" في حفلٍ غنائي ماجنٍ في قلب القاهرة "وفي بلد الأزهر"، أمر يندى له جبين كل محب لبلده يخشى عليها مِن اختراق مثل هذه المجموعات لتماسكها الاجتماعي؛ فكل مطلع يَعلم صلات هؤلاء بمنظماتٍ مشبوهة، ودول تسعى لتدمير قيمنا، وخلخلة جبهتنا الداخلية.

ولذلك يجب على الجميع التكاتف مِن أجل التصدي لهذا الشذوذ الفكري والاجتماعي.

ويجب صبغ هذه الممانعة المجتمعية بصبغةٍ عامة، فالقضية لا تخص حزبًا أو كيانًا معينًا بقدر ما هي قضية مجتمع، يجب عليه أن يلفظ هذه الأفكار والتصرفات، ويجب على الجميع الحرص على أن تظل مثل هذه القضايا في هذا الإطار.

إن تكاتف المجتمع بمؤسساته الدينية والتعليمية والإعلامية، وجميع قواه الفاعلة هو الضمانة الوحيدة لعدم تكرار هذه الممارسات الشاذة في المستقبل.

ولا بد مِن دورٍ أساسي للأسرة والمسجد والمدرسة؛ وإلا فلننتظر خللًا اجتماعيًّا، وانهيارًا للقيم؛ فضلًا عن العقوبات الإلهية التي لا تتنزل فقط على أهل الفواحش، بل والساكتين عليها، وخصوصًا ممن يَملك وسائل فعالة للتأثير والتغيير.