إشراف الشيخ ياسر برهامي
الخميس 31 أغسطس 2017 - 9 ذو الحجة 1438هـ

أجمل أنشودة... وأصدق نداء!

كتبه/ حسني المصري

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

"الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد".

يتردد الصدى بالحمد، والله وحده مستحق الحمد، يعلو النداء إلى السماء للعظيم مستحق الثناء.

الله أكبر... مِن كل الحياة وما فيها.

الله أكبر... فوق كل مستكبر.

الله أكبر... خلق ورزق، وأعطى ومنع.

الله أكبر... فوق الطغاة، والله أكبر مِن الظالمين.

الله أكبر... ينصر أولياءه المستضعفين.

الله أكبر... يخذل أعداءه المتغطرسين.

الله أكبر... نرددها ونكررها، تطمئن بها قلوب المنكسرين، وتسكن بها نفوس الخائفين.

الله أكبر... فكم تطول الحياة بمَن بغى أو ظلم أو اعتدى.

الله أكبر... فلا يكبر عليه في الكون شيء، ولكنه يقدر مقاديره لحكمة.

الله أكبر... لا إله إلا الله هو وحده، القادر القاهر الغالب على أمره، مهما تصور مَن ملك سلطة أو مالًا، أو تعزز بقبيلةٍ أو عشيرةٍ أو أنصارٍ، فمَن مِن هؤلاء يملك لنفسه حتى جلب نفع أو دفع ضر؟!

فالله أكبر... لا يُعبد ولا يُقصد، ولا يُخاف ولا يُرجى ولا يُحب إلا هو؛ فالله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.

لله الحمد على الخلق.

ولله الحمد على الأمر والشرع.

لله الحمد لم يجعل الحياة والموت والرزق بيد أحدٍ مِن خلقه.

لله الحمد على نعمه تفضلًا منه ومنًّا.

ولله الحمد على الابتلاء؛ محوًا للذنوب ورفعة للدرجات.

لله الحمد في كل حال، وعلى أية حال؛ فما أراده الله كان، وما اختاره لأوليائه وقع، وما أحبه لهم؛ فهو أحبه عندهم.

فالله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.

الله أكبر فاطمئنوا، الله أكبر فلتسكن نفوسكم، الله أكبر فارضوا، الله أكبر فاسعدوا.

فمَن رضي فله الرضا، ومَن سخط فعليه السخط.

الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.