إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأحد 23 أبريل 2017 - 26 رجب 1438هـ

هل مِن الربا أن يَقبل خدمة ممن يقرضهم أو يتوسط في القرض لهم؟

السؤال:

أنا أقوم بتسليف بعض الأصحاب أموالاً، لكن لا أقول إنها مني أنا حتى يهتموا بالسداد، وهم يظنون أني واسطة بينهم وبيْن مَن يسلفهم المال، ومع ذلك فبعضهم يريد خدمتي نظير وساطتي له في القرض، ويعرض عليَّ خدماته في مجال صنعته، ويقول إنه يقوم بخدمة أصحابه عادة بلا مقابل، ونحن ليس بيننا أي اتفاقٍ على ذلك، لكن هو مِن ناحيته فقط يقول لي: اطلب مني أي خدمة، فهل إذا قبلتُ هذه المساعدة منه يكون هذا قرضًا جرَّ نفعًا، ويكون ربًا إذا أصر على ألا يأخذ مني أجرًا؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فأرى أن تصر على إعطائه الأجر خصوصًا مع التكرار، لكن لا يكون ربًا إلا إذا كان عن تواطؤ واتفاق لفظي أو عرفي.