إشراف الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 17 أبريل 2017 - 20 رجب 1438هـ

تفسير قوله -تعالى-: (فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ)

السؤال:

1- ما معنى قول الله -عز وجل-: (إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) (الفرقان:70)؟

2- هل معنى ذلك أن العاصي الذي أكثر مِن السيئات والمعاصي ثم تاب يكون أفضل ممن لم يذنب أصلاً أو لم يرتكب مِن المخالفات والمعاصي مثل الأول؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- ففي معنى الآية قولان للعلماء: الأول: أن الله -تعالى- يوفقه لعمل الحسنات بدل السيئات التي كان يعملها. الثاني: أنه في الحساب يوم القيامة يتفضل الله عليه بأن يجعل مكان كل سيئة حسنة.

2- لا يلزم أن يكون العاصي التائب أفضل مِن الذي لم يذنب أصلاً؛ فإنه يُثاب على ترك السيئات كما تُضاعف له الحسنات، والعبرة بحال القلب، فالله أعلم بقلوب عباده، وربما كان قلب التائب أعظم حبًّا وانكسارًا وافتقارًا إلى الله -تعالى- مِن بعض الطائعين، وربما كان قلب بعض الطائعين ممتلئًا بالحب والقرب والإخبات ما لا يصل إليه مَن كان محجوبًا مدة مِن عمره عن منازل القـُرب؛ بسبب ذنوبه.