إشراف الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 10 أبريل 2017 - 13 رجب 1438هـ

"الدعوة السلفية" تستنكر استهداف الكنائس في "طنطا والإسكندرية"

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فتُدين "الدعوة السلفية" العمل الإجرامي الذي استهدف مطرانية طنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية؛ وغيرهما مِن التفجيرات التي نُفذت اليوم الأحد "9-4-2107م".

ومِن اللافت للنظر أن الإرهاب الأسود أصبح يختار مناسبات أعياد الأقباط لتنفيذ جرائمه؛ ولكي يوهِم أن هذه الجرائم لها بعدٌ طائفيٌ، في حين أن هذه التنظيمات تضرب تارة في قوات الجيش، وتارة في قوات الشرطة، وتارة في الكنائس، بل وتضرب أيضًا المساجد، كما عُثر اليوم -وتزامنًا مع أحداث تلك التفجيرات الآثمة- على قنبلة في محيط "مسجد سيدي عبد الرحيم" في طنطا.

إن هذا الإرهاب -أيًّا ما تكن الجهة التي تقف وراءه- يريد أن يزلزل كيان وطننا بما يُريق مِن دماء بغير وجه حق، وبما يحاول أن يوقِع الفتنة بيْن أبناء هذا الوطن، والواجب على الجميع أن يقوموا بدورهم في توعية الشباب حتى لا يسقطوا في الفتنة، ويصبحوا أداة في يد أعداء الوطن؛ يستعملونهم في غرس الفتن فيه، وبثّ الفرقة بيْن أبنائه.

إن هذا الإرهاب يحتاج إلى خطة مواجهة شاملة "فكرية وسياسية وأمنية"، ومواجهة هذا الإرهاب تحتاج إلى خطة تشمل الوقاية مِن كل الأسباب التي تُـربي في البعض الرغبة في القتل "ولو بعميلة انتحارية"؛ سيكون هو أول الساقطين فيها!

خطة تحاول الوصول إلى مَن امتلأ عقله بالرغبة في التدمير؛ فتعالجه قبْل أن يتحول فكره إلى فعل، خطة تأمين وكشف مبكر للحوادث الإرهابية.

وفي الختام: تتقدم "الدعوة السلفية" بخالص العزاء لأسر جميع الضحايا، وبخالص التمنيات بالشفاء لكل المصابين، سائلين الله -عز وجل- أن يحمي مصر وشعبها مِن كل مكروه وسوء.