إشراف الشيخ ياسر برهامي
الأحد 12 مارس 2017 - 13 جمادى الثانية 1438هـ

هل ثبت تسمية ابني آدم بقابيل وهابيل؟

السؤال:

ذكر بعض الإخوة أن ابني آدم اللذين ذكرا في سورة المائدة لم يرد في القرآن أو السُّنة أن اسمهما قابيل وهابيل، وأننا بذكر هذين الاسمين نتقول على الشرع ونقول في الدين ما ليس منه، فهل هذا صحيح؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلم يثبت بالفعل تسمية ابني آدم بـ"قابيل" و"هابيل"، وهذا مِن الإسرائيليات التي لا تُصدق ولا تكذب، وليس عندنا ما يناقضها؛ فتجوز روايتها للحديث: (بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً، وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلاَ حَرَجَ) (رواه البخاري)، وليس ذكرنا لهذين الاسمين قول في الدين ما ليس منه، بل الأمر واسع، وقد استعمل السلف ذلك أضعافًا مضاعفة للحديث الذي ذكرنا.