إشراف الشيخ ياسر برهامي
الإثنين 06 مارس 2017 - 7 جمادى الثانية 1438هـ

مقولة: "أنا أدق صليب حتى تتركوني في حالي!"

السؤال:

كنا ننصح أحد أصدقائنا ونذكره بتقوى الله في أحد الأمور، فقال: "أنا أدق صليب عشان تستريحوا وتسيبوني فى حالي!"، فما حكم هذا الإنسان؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهل كان يقولها على سبيل الاستفهام الإنكاري أم على سبيل العزم على الفعل؟ فالأول لا يكفر، والثاني يكفر.