إشراف الشيخ ياسر برهامي
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 17 جمادى الأولى 1438هـ

فتح الباب أثناء الصلاة

السؤال:

1- كيف يفتح الإنسان الباب وهو يصلي الفريضة؟ وهل هذا يجوز سواء كان الباب قريبًا أو بعيدًا، وسواء كان في اتجاه القبلة أو عكسها؟

2- هل لا توجد صور أو أحوال يجوز للإنسان فيها أن يخرج من صلاة الفريضة؟ يعني إذا كان الإنسان يصلي وهو في الحرب، ويقتل العقرب وهو في الصلاة، فهل معنى ذلك أن الفريضة لا يخرج منها الإنسان مهما حصل طالما في إمكانه أداء الصلاة؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- فقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى على المنبر ونزل درجات المنبر، وسجد في أصل المنبر ثم صعد، فمثل هذه الخطوات مع المحافظة على استقبال القبلة تصح معها الصلاة؛ فكذا فتح باب أثناء الصلاة إذا كان يتقدم أو يتأخر وهو مستقبل القبلة.

2- نعم يقتل العقرب وهو في الصلاة، ولا يخرج منها طالما أمكنه إكمالها بأركانها وشروطها، وفي بعض الأحوال تسقط عنه بعض الأركان والشروط كاستقبال القبلة في حالة شدة الحرب، وكذا القيام في الحرب والمرض، ولا يخرج مِن الفريضة طالما أمكنه إكمالها.